Loading…
Back To Schedule
Friday, December 4 • 10:30 - 11:15
مسؤولية وسائل التواصل الاجتماعي لحماية المحتوى الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

Sign up or log in to save this to your schedule, view media, leave feedback and see who's attending!

Feedback form is now closed.


منذ عام 2011، ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي بإيصال صوت الناشطين/ات المدنيين/ات وناشطي/ات حقوق الإنسان الى شعوبهم/ن، حاملةً رسائل الحرية والعدالة والمساواة ومكافحة الفساد، على الرغم من محاولة الكثير من الأنظمة والحكومات في المنطقة إسكات هذه الأصوات. بعد أن أثبتت محاولات الحكومات في تقييد الوصول إلى الإنترنت فشلها، لم تستطع السيطرة على وسائل التواصل، فاتّجهت الى مراقبة المحتوى على الإنترنت وإصدار عدة قوانين تهدف إلى تخويف الشعوب من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كوسيلة لرفع صوتهم/ن. في عدة دول عربية تشهد نزاعات مسلحة، استخدم نشطاء حقوق الإنسان وسائل التواصل لتوثيق الانتهاكات وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية ونشرها. لكنّ محاولات النشطاء كانت تصطدم دائماً بقيام مواقع التواصل الاجتماعي بحذف المحتوى، تارةً بدعوى الحضّ على العنف، وتارةً أخرى بحجة المحتوى القاسي.

في الفترة الأخيرة شهدت سوريا حادثة غريبة تمثّلت في حذف موقع فيسبوك لمقاطع فيديو نشرها نشطاء على صفحاتهم/ن عن مظاهرات في مدينة السويداء ضد الفساد، بحجة انتهاك حقوق الملكية لشركة انتاج إعلامي سورية مقربة من الحكومة السورية. أثار حذف الفيديوهات استهجان الكثير من الناشطين/ات داخل سوريا وخارجها، واعتبروه رضوخاً من فيسبوك لمحاولات حذف أخبار التظاهرات والانتهاكات التي حصلت في المدينة.

تركّز الجلسة على هذه القضية، وكيف حذف فيسبوك الفيديوهات وأوقف بعض الحسابات. كما تناقش كذلك قيام يوتيوب بحذف الكثير من مقاطع الفيديو التي توثق جرائم الحرب في سوريا واليمن.تتطرق الجلسة أيضاً إلى مسؤولية مواقع التواصل في حماية وتوثيق هذه المحتوى، وستحاول اقتراح توصيات لتفادي الوقوع في هذه الأخطاء استخدام هذه التوصيات لاحقاً في دول ومناطق أخرى.

Since 2011, social platforms have allowed civil and human rights activists to be heard by their peoples. They raised messages advocating for freedom, justice, equality and rebelled against corruption despite several attempts by regimes and governments in the region to silence them. Governments could not control social media after failed attempts to limit internet access, so they moved to monitoring internet content and issuing laws to intimidate people and keep them from using social media as a tool to speak out against oppression.
In several Arab countries marred by armed conflict, human rights activists used social media to document and publicize human rights violations, war crimes and crimes against humanity. However, activists’ attempts would always be foiled either when the social platforms deleted the content, under claims of inciting violence or publishing harsh content. Recently, Syria has recorded an odd incident where Facebook deleted a video activists posted on their page depicting demonstrations held in As-Suwayda against corruption, for allegedly violating the property rights of a Syrian media production company affiliated to the Syrian regime. The deletion of the videos sparked the backlash of many activists inside and outside Syria. They saw it as Facebook’s yielding to attempts to delete news regarding demonstrations and violations that took place in the city.
 The session will focus on this issue and how Facebook deleted the videos and suspended some accounts, in addition to YouTube also deleting many videos documenting war crimes in Syria and Yemen. I will also talk about the responsibility of social networks in protecting and documenting this content and suggest recommendations to avoid these errors. These recommendations could be later used in other countries and regions.

Moderators
avatar for Bissan Fakih

Bissan Fakih

Senior Campaigner, Digital Action

Speakers

Friday December 4, 2020 10:30 - 11:15 EET
Sessions
  Panel
  • Session Language Arabic
  • Sign Language Interpretation Yes
  • Translation No