Loading…
Back To Schedule
Wednesday, December 2 • 16:00 - 16:15
استخدام المنشورات الإلكترونية القديمة كأدوات للقمع في دول العالم الثالث

Sign up or log in to save this to your schedule, view media, leave feedback and see who's attending!

Feedback form is now closed.


عندما يعبر أحدنا عن رأيه عبر منشور على الإنترنت، عادة ما يُحفظ على المنصة المنشور عليها إلى أن يقوم أحد بإزالته. وذلك يختلف بطبيعته عن السبل التقليدية للتعبير، التي يصعب الرجوع إليها حتى لو كانت مطبوعةً بصحيفة يومية. ولكنّ التشريعات المنظِّمة للحقوق والحريات تطوّرت من دون الأخذ بعين الاعتبار أنّ أغلب ما يعبّر عنه الأفراد يبقى متاحاً في أيّ وقت. باتت بعض الدول تستغلّ بعض المنشورات الإشكالية بشكل انتقائي بهدف معاقبة الناشر ربّما لأمر آخر. بعبارة أخرى، أصبحت هذه المنشورات كموردٍ لا ينضب لأوراق الضغط التي قد تُستخدَم ضدّ الأفراد في الوقت "المناسب"، حتى وإن لم يعد أحد يرى المنشور في الواقع.
ما مدى عمق هذه المشكلة؟ وما تأثيرها على حرية التعبير عن الرأي؟ وهل يجب أن تعدّل التشريعات لتسقط الحقّ العام بالتقادم في هذه الحالات؟

When we express our opinions through an online post, the latter is usually saved on the platform on which it was published until someone deletes it. This, by itself, differs from the traditional ways of expressing oneself, which can be hard to go back to even if they were printed in a daily newspaper. However, the legislations regulating rights and freedoms have been developed without taking into account the fact that most of what people express remains available at any time. Some countries are beginning to use controversial posts selectively in order to punish their authors for other reasons. Anything that we post thus becomes a potential threat that can be used against us at the right time, even if no one is viewing the post at the current moment.
 How serious is this problem? How does it impact the freedom of expression? Should legislations be amended to impose a statute of limitations for the common right in such cases?

Speakers
QS

Qusai Suwan

Policy Officer, Jordan Open Source Association


Wednesday December 2, 2020 16:00 - 16:15 EET
Sessions
  Panel
  • Session Language Arabic
  • Translation No